التخطي إلى المحتوى

يمكن أن يكون الاستثمار في سوق الأسهم طريقة رائعة لكسب بعض الأموال الإضافية، ولكن الأمر يتطلب أكثر من مجرد الشراء بسعر منخفض والبيع بسعر مرتفع لتحقيق النجاح، ستمنحك هذه المقالة أهم النصائح لمساعدتك على النجاح في تداولك المباشر.

التداول في الأسواق المالية
التداول في الأسواق المالية

ما هو التداول ؟

التداول في أبسط أشكاله هو تبادل السلع أو الخدمات بين طرفين أو أكثر، في سياق أكثر حداثة، يشير التداول إلى شراء وبيع الأدوات المالية مثل تداول الأسهم والسندات والعملات، يمكن إجراء التداول لعدة أسباب مثل المضاربة على تحركات الأسعار المستقبلية للأصل أو التحوط من الاستثمارات الأخرى أو ببساطة لتوليد الدخل.

هناك عدد من الطرق المختلفة للتداول، بما في ذلك من خلال البورصات والأسواق خارج البورصة وعقود المشتقات، كل طريقة لها مزاياها وعيوبها، لذلك من المهم اختيار الطريقة المناسبة لاحتياجاتك.

1 .وضع استراتيجية والتزم بها

لا يوجد طريق واحد للنجاح عندما يتعلق الأمر بالتداول، ومع ذلك، هناك بعض الأشياء الأساسية التي يشترك فيها جميع المتداولين الناجحين.
أولاً: يطورون استراتيجية ويلتزمون بها، قد يتضمن ذلك العثور على سوق أو قطاع متخصص تفهمه جيدًا ثم إجراء الصفقات بناءً على تحليلك لهذا السوق.
ثانيًا: يتعلم المتداولون الناجحون دائمًا أحدث الأخبار والمعلومات ويواكبونها، إنهم يعلمون أن الأسواق تتغير وتتطور باستمرار، لذا فهم يكيّفون استراتيجياتهم وفقًا لذلك.

أخيرًا: يتمتع المتداولون الناجحون بالانضباط، إنهم لا يتركون العواطف تقف في طريق قراراتهم التجارية ويلتزمون دائمًا بخطتهم، إذا كان بإمكانك القيام بهذه الأشياء، فستكون في طريقك إلى أن تصبح تاجرًا ناجحًا.

2 .ابق على اطلاع على الشركات التي تستثمر فيها

عندما يتعلق الأمر بالاستثمار في سوق الأوراق المالية فإن المعرفة هي المفتاح، قبل شراء أو بيع أسهم أي شركة تأكد من إجراء البحث الخاص بك، تعرف على خصوصيات وعموميات العمل وفهم المخاطر التي تنطوي عليها ومواكبة الأخبار وتقارير الأرباح، سيساعدك هذا على اتخاذ قرارات مستنيرة وتجنب الأخطاء المكلفة.

بالطبع لا أحد يستطيع توقع التحركات المستقبلية للأسواق بدقة 100%، ولكن من خلال البقاء على اطلاع بشأن الشركات التي تستثمر فيها ستكون أكثر استعدادًا لمواجهة تقلبات السوق وتعظيم فرصك في النجاح.

3 .لا تدع العواطف تؤثر على قراراتك

لا تدع العواطف تؤثر على قراراتك عند التداول، هذه واحدة من أهم النصائح لأي شخص يتطلع إلى النجاح في التداول، عندما تتخذ قرارات بشأن التداولات التي يجب أن تقوم بها من المهم أن تكون عقلانيًا ومنطقيًا قدر الإمكان، وهذا يعني عدم ترك عواطفك تقف في طريقك.

إذا استطعت أن تظل هادئًا ومتحمسًا عند اتخاذ قرارات التداول فمن المرجح أن تكون ناجحًا، لذلك في المرة القادمة التي تشعر فيها بالعاطفة تجاه صفقة ما خذ خطوة إلى الوراء وحاول التفكير في الأمر بشكل منطقي.

4 .كن صبورا ولا تحاول توقيت السوق

ليس سراً أنه لكي تكون متداولاً ناجحاً، يجب على المرء التحلي بالصبر وعدم محاولة تحديد وقت السوق، إن قول هذين الأمرين أسهل من فعله لكنهما ضروريان للنجاح.

السوق لا يمكن التنبؤ به ومتغير باستمرار لذا فإن توقيته بشكل مثالي أمر مستحيل، بدلاً من محاولة تحديد وقت السوق يجب على المتداولين التركيز على إيجاد نقاط دخول وخروج جيدة، يمكن القيام بذلك عن طريق تحليل الاتجاهات وتحديد مستويات الدعم والمقاومة.

الصبر هو المفتاح أيضًا عند التداول، إن عدم الصبر واتخاذ قرارات متهورة هي طريقة مؤكدة لخسارة المال، يجب على المتداولين دائمًا انتظار الفرصة المناسبة قبل الدخول أو الخروج من الصفقة.

باتباع هذه النصائح، يمكن للمتداولين زيادة فرصهم في النجاح في الأسواق، ومع ذلك، لا يوجد طريق مضمون للنجاح وسوف يرتكب الجميع أخطاء على طول الطريق.

5 .لا تبالغ

يمكن أن يكون التداول مسعى صعبًا ومرهقًا، يدخل الكثير من الناس إلى السوق دون أن يفهموا تمامًا ما يفعلونه وينتهي بهم الأمر بخسارة الأموال، ومع ذلك، من الممكن أن تكون متداول ناجح إذا كنت تأخذ الوقت الكافي للتعرف على السوق وعدم المبالغة في التداول.

التداول المفرط هو أحد أكثر الأخطاء شيوعًا التي يرتكبها المتداولون الجدد، يحدث هذا عندما يقوم المتداول بتنفيذ العديد من الصفقات في فترة زمنية قصيرة، يمكن أن يؤدي هذا إلى خسائر كبيرة ويمكن أن يستنفد رصيد حسابك بسرعة، من المهم أن تتذكر أن كل صفقة تحمل معها قدرًا معينًا من المخاطرة، يجب ألا تخاطر أبدًا بأكثر مما ترغب في خسارته.

يتطلب التداول الناجح أيضًا الانضباط، يجب أن يكون لديك خطة وتلتزم بها، هذا يعني معرفة وقت الدخول والخروج من الصفقات، بالإضافة إلى معرفة مقدار الأموال التي ترغب في المخاطرة بها في كل صفقة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.